قديم منذ /27-10-2010, 07:42 PM   #1 (permalink)
• زعَلوَنآ مَنهمَ !

  ~ امير زمـــآنــه ~ غير متواجد حالياً

    عُضويتيّ » 95815

    تسجيليّ » Aug 2010

    مُشآركاتيَ » 6,737

    نقآطيّ » 40514

    قطآفي »  

saudi arabia

معلومات عن الخلفاء الراشدين

بحث عن الخلفاء الراشدين معلومات عن الخلفاء الراشدين نبذة عن الخلفاء الراشدين نبذه عن الخلفاء الراشدين تقرير عن الخلفاء الراشدين موضوع عن الخلفاء الراشدين بحث عن الخلفاءالراشدين احد الخلفاء الراشدين من القابه ذو النورين بحث عن الخلفاء الرشدين مقال عن الخلفاء الراشدين
السلام عليكم


.::][معلومات عن الخلفاء الراشدين][::.


.................................................. .....................


ღ أبوٍبكر الصدّيق رضي الله عنه ღ

اسمه : عبدالله بن أبي قحآفحة واسم ابي قحآفحه (عثمان بن عامر بن عمروٍ بن كعب بن سعد بن تميم بن مرّه بن كعب بن لؤي بن غالب التميمي القرشي ) وٍيلتقي مع رسول الله صلى الله عليه وٍسلم في مرّة بن كعب ..

وٍآمه ام الخير سلمى بنت صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرّة ..

موٍلده : ولد بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر ..

عمره .. ثلاثة وٍستوٍن عآماً ..

سمي بالصديق لانه صدق النبي صلى الله عليه وسلم في خبر الإسراء .. وٍقيل لانه كان يصدق النبي صلى الله عليه وسلم في كل خبر ياتيه من السمآء ..

وٍهوٍ أوٍل الأمة إسلاماً .. وٍخيرهم بعد النبي صلى اللّه عليه وٍسلم .. وٍأوٍل الخلفآء الرآشدين ..


كان سيداً من سادات قريش رضي الله عنه .. وغنياً من كبآر موسريهم .. وكان ممن حرموا الخمر على انفسهم في الجاهلية ..

كان له في عصر النبوة مواقف كبيرة ، فشهد الحروب واحتمل الشدائد وبذل الأموال ، بويع بالخلافة يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم سنة 11 للهجرة. حارب المرتدين والممتنعين عن أداء الزكاة وأقام دعائم الإسلام...
افتتحت في أيامه بلاد الشام وقسم كبير من العراق..

منآقبه وٍمشآهده ..::

لأبي بكر الصديق فضائل كثيرة لا تحصى، ونذكر بعضا منها ..
فقد صحب النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة، وكان من السابقين إلى الإيمان بالله تعالى وبرسوله صلى الله عليه وسلم ، واستمر معه طول إقامته بمكة، ورافقه في هجرته، وأوى معه في الغار، وشهد معه المشاهد كلها إلى أن مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت الراية معه يوم تبوك، وحج في الناس في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة تسع، واستقر خليفة في الأرض بعدالنبي عليه الصلاة والسلام. أنزل الله فيه قرآنا يتلى،وهو قوله تعالى: ( إِذْ أخْرَجَهُ الذين كَفَرُوا ثاَنِيَ اثنينِ إذْ هُمَا في الغار إذْ يَقولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إنَّ اللهَ مَعَنَا) سورة التوبة (40). وهذه من أعظم مناقبه وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي بكر أيضا: "لا تحزن إن الله معنا"، كما في قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم عندما رأى أبوبكر سراقة فقال له: "هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله"، فقال: "لا تحزن، إن الله معنا"(صحيح البخاري).
ومنها: أنه أحد العشرة المبشرين بالجنة ، بل هو أولهم بشارة بها، أخرجه البخاري من حديث أبي موسى الأشعري الطويل، حيث أذن لأبي بكر ٍ، وبشَّرَهُ بالجنة . وفضائل أبي بكر كثيرة معلومة، ذكَرْتُ بعضا منها للتمثيل وليس للاستقصاء..

له من الآوٍلاد ثلاثة بنين وٍثلاثة بنآت ..وٍمدّة خلافته سنتين ونصفاً .. وٍتوٍفي رضي الله عنه وٍارضآه ..
في جمآدى الآخرة لثلاث ليآل بقين منه سنة 13 ..


.................................................. .......................

عمر بن الخطاب


أحد العشرة المبشرين بالجنة




يا ابن الخطاب والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا"


فجا قط الا سلك فجا غير فجك "000


حديث شريف


الفاروق أبو حفص ، عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العزَّى القرشي العدوي ، ولد


بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة ( 40 عام قبل الهجرة ) ، عرف في شبابه بالشدة
والقوة ، وكانت له مكانة رفيعة في قومه اذ كانت له السفارة في الجاهلية فتبعثه
قريش رسولا اذا ما وقعت الحرب بينهم أو بينهم و بين غيرهمعلومات الخلفاء الراشدين00وأصبح الصحابي
العظيم الشجاع الحازم الحكيم العادل صاحب الفتوحات وأول من لقب بأمير المؤمنين0


اسلامه
أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية المشرفة ، فقد كان الخباب بن الأرت يعلم القرآن لفاطمة بنت الخطاب وزوجها سعيد بن زيد عندما فاجأهم عمر بن الخطاب متقلدا سيفه الذي خرج به ليصفي حسابه مع الإسلام ورسوله ، لكنه لم يكد يتلو القرآن المسطور في الصحيفة حتى صاح صيحته المباركة : ( دلوني على محمد )000


وسمع خباب كلمات عمر ، فخرج من مخبئه وصاح : ( يا عمر والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصك بدعوة نبيه -صلى الله عليه وسلم- ، فإني سمعته بالأمس يقول : ( اللهم أيد الإسلام بأحب الرجلين إليك ، أبي الحكم بن هشام ، وعمر بن الخطاب )000فسأله عمر من فوره : ( وأين أجد الرسول الآن يا خباب ؟)000وأجاب خباب : ( عند الصفا في دار الأرقم بن أبي الأرقم )000


ومضى عمر الى مصيره العظيمعلومات الخلفاء الراشدين00ففي دار الأرقم خرج إليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف فقال : ( أما أنت منتهيا يا عمر حتى يُنزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة ؟ اللهم هذا عمر بن الخطاب ، اللهم أعزّ الدين بعمر بن الخطاب )000 فقال عمر : ( أشهد أنّك رسول الله )000
وباسلامه ظهر الاسلام في مكة اذ قال للرسول - صلى الله عليه وسلم - والمسلمون في دار الأرقم : ( والذي بعثك بالحق لتخرجن ولنخرجن معك )000وخرج المسلمون ومعهم عمر ودخلوا المسجد الحرام وصلوا حول الكعبة دون أن تجرؤ قريش على اعتراضهم أو منعهم ، لذلك سماه الرسول -صلى الله عليه وسلم- ( الفاروق ) لأن الله فرق بين الحق والباطل 000


لسان الحق
هو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، ومن علماء الصحابة وزهادهم ، وضع الله الحق على لسانه اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأيه ، يقول علي بن أبي طالب : ( إنّا كنا لنرى إن في القرآن كلاما من كلامه ورأياً من رأيه ) 000كما قال عبد الله بن عمر : ( مانزل بالناس أمر فقالوا فيه وقال عمر ، إلا نزل القرآن بوفاق قول عمر )000


‏عن ‏أبي هريرة ‏-‏رضي الله عنه- ‏‏قال :‏ ‏قال رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم-‏ ‏: ( لقد كان فيما قبلكم من الأمم ‏‏محدثون ،‏ ‏فإن يك في أمتي أحد فإنه ‏‏عمر ‏)000 و‏زاد ‏‏زكرياء بن أبي زائدة ‏ ‏عن ‏ ‏سعد ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏عن ‏أبي هريرة ‏‏قال ‏: ‏قال النبي ‏ ‏-صلى الله عليه وسلم-: ( ‏ لقد كان فيمن كان قبلكم من ‏بني إسرائيل‏ ‏رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء ، فإن يكن من أمتي منهم أحد ‏‏فعمر )000 ‏‏قال ‏‏ابن عباس ‏-‏رضي الله عنهما-: ( ‏‏من نبي ولا محدث ‏)000





قوة الحق
كان قويا في الحق لا يخشى فيه لومة لائم ، فقد ‏استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏‏على رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏وعنده ‏‏نسوة ‏من ‏قريش ،‏ ‏يكلمنه ويستكثرنه ، عالية أصواتهن على صوته ، فلما استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏قمن فبادرن الحجاب ، فأذن له رسول الله -‏صلى الله عليه وسلم-،‏ ‏فدخل ‏‏عمر ‏‏ورسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏يضحك ، فقال ‏‏عمر : (‏ ‏أضحك الله سنك يا رسول الله )000فقال النبي ‏-صلى الله عليه وسلم-‏ ‏ عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي ، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب )000فقال ‏‏عمر : (‏ ‏فأنت أحق أن يهبن يا رسول الله )000ثم قال عمر ‏: ( ‏يا عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم-)000‏فقلن : ( نعم ، أنت أفظ وأغلظ من رسول الله -‏صلى الله عليه وسلم-)000‏فقال رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏: ( إيها يا ‏ابن الخطاب ‏، ‏والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا ‏فجا ‏قط إلا سلك ‏‏فجا ‏غير‏فجك )000

ومن شجاعته وهيبته أنه أعلن على مسامع قريش أنه مهاجر بينما كان المسلمون يخرجون سرا ، وقال متحديا لهم : ( من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده وترمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي )000فلم يجرؤ أحد على الوقوف في وجهمعلومات الخلفاء الراشدين00

عمر في الأحاديث النبوية
رُويَ عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- العديد من الأحاديث التي تبين فضل عمر بن الخطاب نذكر منها000( إن الله سبحانه جعل الحق على لسان عمر وقلبه )000( الحق بعدي مع عمر حيث كان ) 000( لو كان بعدي نبيّ لكان عمر بن الخطاب )000( إن الشيطان لم يلق عمر منذ أسلم إلا خرَّ لوجهه )000( ما في السماء ملك إلا وهو يوقّر عمر ، ولا في الأرض شيطان إلا وهو يفرق من عمر )000
قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأةِ أبي طلحة وسمعت خشفاً أمامي ، فقلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا بلال ، ورأيت قصرا أبيض بفنائه جارية ، فقلت : لمن هذا القصر ؟ قالوا : لعمر بن الخطاب ، فأردت أن أدخله فأنظر إليه ، فذكرت غيْرتك )000فقال عمر : ( بأبي وأمي يا رسول الله أعليك أغار !)000
وقال الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( بيْنا أنا نائم إذ أتيت بقدح لبنٍ ، فشربت منه حتى إنّي لأرى الريّ يجري في أظفاري ، ثم أعطيت فضْلي عمر بن الخطاب )000قالوا : ( فما أوّلته يا رسول الله ؟)000 قال : ( العلم )000
قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( بينا أنا نائم رأيت الناس يعرضون عليّ وعليهم قمصٌ ، منها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ أسفل من ذلك ، وعُرِضَ عليّ عمر بن الخطاب وعليه قميص يجرّه )000قالوا فما أوَّلته يا رسول الله ؟)000قال : ( الدين )000

خلافة عمر
رغب أبو بكر -رضي الله عنه- في شخصية قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده ، واتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب فاستشار في ذلك عدد من الصحابة مهاجرين وأنصارا فأثنوا عليه خيرا ومما قاله عثمان بن عفان : ( اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، وأنه ليس فينا مثله )000 وبناء على تلك المشورة وحرصا على وحدة المسلمين ورعاية مصلحتهمعلومات الخلفاء الراشدين00

أوصى أبو بكر الصديق بخلافة عمر من بعده ، وأوضح سبب اختياره قائلا : (اللهم اني لم أرد بذلك الا صلاحهم ، وخفت عليهم الفتنة فعملت فيهم بما أنت أعلم ، واجتهدت لهم رأيا فوليت عليهم خيرهم وأقواهم عليهم )000ثم أخذ البيعة العامة له بالمسجد اذ خاطب المسلمين قائلا : (أترضون بمن أستخلف عليكم ؟ فوالله ما آليت من جهد الرأي ، ولا وليت ذا قربى ، واني قد استخلفت عمر بن الخطاب فاسمعوا له وأطيعوا )000فرد المسلمون : (سمعنا وأطعنا)000وبايعوه سنة ( 13 ه )000




استمرت خلافته عشر سنين تم فيها كثير منالانجازات المهمة000لهذا وصفه ابن مسعود -رضي الله عنه- فقال : ( كان اسلام عمر فتحا، وكانت هجرته نصرا ، وكانت إمامته رحمه ، ولقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي الىالبيت حتى أسلم عمر ، فلما أسلم عمر قاتلهم حتى تركونا فصلينا)000

فهو أول منجمع الناس لقيام رمضان في شهر رمضان سنة ( 14 ه ) ، وأول من كتب التاريخ من الهجرةفي شهر ربيع الأول سنة ( 16 ه ) ، وأول من عسّ في عمله ، يتفقد رعيته في الليل وهوواضع الخراج ، كما أنه مصّر الأمصار ، واستقضى القضاة ، ودون الدواوين ، وفرضالأعطية ، وحج بالناس عشر حِجَجٍ متوالية ، وحج بأمهات المؤمنين في آخر حجةحجها000

وهدم مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- وزاد فيه ، وأدخل دار العباس بنعبد المطلب فيما زاد ، ووسّعه وبناه لمّا كثر الناس بالمدينة ، وهو أول من ألقىالحصى في المسجد النبوي ، فقد كان الناس إذا رفعوا رؤوسهم من السجود نفضوا أيديهم ،فأمر عمر بالحصى فجيء به من العقيق ، فبُسِط في مسجد الرسول -صلى الله عليهوسلم-000
وعمر -رضي الله عنه- هو أول من أخرج اليهود وأجلاهم من جزيرة العربالى الشام ، وأخرج أهل نجران وأنزلهم ناحية الكوفة000


الفتوحات الإسلامية
لقد فتح الله عليه في خلافته دمشق ثم القادسيةحتى انتهى الفتح الى حمص ، وجلولاء والرقة والرّهاء وحرّان ورأس العين والخابورونصيبين وعسقلان وطرابلس وما يليها من الساحل وبيت المقدس وبَيْسان واليرموكوالجابية والأهواز والبربر والبُرلُسّ000وقد ذلّ لوطأته ملوكالفرس والروم وعُتاةالعرب حتى قال بعضهم : ( كانت درَّة عمر أهيب من سيف الحجاج )000


هَيْبَتِه و تواضعه
وبلغ -رضي الله عنه- من هيبته أن الناس تركواالجلوس في الأفنية ، وكان الصبيان إذا رأوه وهم يلعبون فرّوا ، مع أنه لم يكنجبّارا ولا متكبّرا ، بل كان حاله بعد الولاية كما كان قبلها بل زاد تواضعه ، وكانيسير منفردا من غير حرس ولا حُجّاب ، ولم يغرّه الأمر ولم تبطره النعمة000


استشهاده
كان عمر -رضي الله عنه- يتمنى الشهادة في سبيلالله ويدعو ربه لينال شرفها : ( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلدرسولك)000وفي ذات يوم وبينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلاما للمغيرة بن شعبة ) عدة طعنات في خاصرته وبطنه أدت الى استشهاده ليلة الأربعاء لثلاثليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة000 ولما علم قبل وفاته أن الذيطعنه ذلك المجوسي حمد الله تعالى أن لم يقتله رجل سجد لله تعالى سجدة000ودفن الىجوار الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر الصديق -رضي الله عنه- في الحجرةالنبوية الشريفة الموجودة الآن في المسجد النبوي في المدينة المنورة000


.................................................. .................................


عثمان بن عفان

انه صنف من الرجال الأطهار يندر وجوده فى كل العصور و الأزمان..رجل تستحى منه ملائكة الرحمن!!
قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أستحى من رجل تستحى منه الملائكة)
انه ذو النورين,ولد بعد عام الفيل بست سنين,كان فى أيام الجاهلية من أفضل الناس فى قومه فهو عريض الجاه ثريا متواضعا شديد الحياء عذب الكلام فكان قومه يحبونه أشد الحب ويوقرونه.
لم يسجد فى الجاهلية لصنم قط ولم يقترف فاحشة قط ولم يظلم انسانا قط
اسلام عثمان بن عفان
حين بلغه فى الجاهلية أن محمد بن عبد الله زوج ابنته رقية من ابن عمها عتبة بن أبى لهب ندم أشد الندم لأنه لم يسبق اليها و لم يحظ بخلقها الرفيع و بيتها العريق,فدخل على أهله مهموما فوجد عندهم خالته سعدى بنت كريز,و كانت امرأة حازمة, عاقلة, طاعنة فى السن فسرت عنه,وبشرته بظهور نبى يبطل عبادة الأوثان.ويدعو الى عبادة الواحد الديان,ورغبته فى دين ذلك النبى.
قال عثمان:فانطلقتوأنا أفكر فيما قالته خالتى ,فلقيت أبابكر وحدثته بما أخبرتنى به,فقال:والله لقد صدقت خالتكفيما أخبرتك به وانك لرجل عاقل حازم مايخفى عليك الحق,وان ماقالته خالتك قد تحقق,فلقد أرسل الله رسوله المرتقب وبعثه الى الناس كافة بدين الهدى والحق .فقلت:ومن هو؟ فقال:انه محمدبن عبد الله بن عبد المطلب.فقلت :فهل لك أن تصحبنى اليه؟ فقال:نعم ...ومضينا الى النبى عليه الصلاة والسلام.فلما رآنى قالأجب ياعثمان داعى الله...فانى رسول الله اليكم خاصة,والى الناس عامة)
قال عثمان فوالله ما ان ملأت عينى منه,وسمعت مقالته,حتى استرحت له,وصدقت رسالته...ثم شهدت أن لا اله الا الله وأن محمد رسول.
لم يؤمن بالرسول أحد من قومه بن هاشم حتى ذلك اليوم غير أنه لم يكن أحديناصبه العداء غير عمه أبى لهب ,فقد كان هو وزوجتهأم جميل من أشد قريش قسوة عليه,وأعنفهم ايذاء له وتنكيلا به ,فأنزل الله فيه وفى امرأته سورة المسد,فازدادأبولهب ضغينة على رسول ,واشتد حقده وحقد امرأته عليه وعلى المسلمين معه ,فأمرا ابنهما عتبة أن يطلق زوجته رقية بنت محمد عليه الصلاة والسلام,فطلقها نكاية بأبيها.
وماكاد عثمان رضى الله عنه يعلم بذلك حتى بادر فخطبها من رسول الله فزوجها منه.
وزفتها أم المؤمنين خديجة بنت خويلد,وقد كان عثمان من أبهى قريش طلعة,وكانت تضاهيه قسامة و صباحة فكان يقال لها حين زفت اليه:
أحسن زوجين رآهما انسان
رقية وزوجها عثمان

وعن عبد الرحمن بن عثمان القرشى:أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على ابنته وهى تغسل رأس عثمان فقال يابنية أحسنى الى أبى عبد الله,فانه أشبه أصحابى بى خلقا).
الفرار الى الله والهجرة الى الحبشة
على الرغم من مكانته بين قومه ومحبتهم له الا انه ما ان أعلن اسلامه حتى سلطوا عليه الأذى,فهاجر هو و زوجه رقية رضى الله عنهما الى الحبشة.
وهناك اشتد بهما الحنين الى رسول الله فعادا الحبيب صلى الله عليه وسلم الى أن أذن الله لنبيه وأصحابه بالهجرة الى المدينة المنورة فكان عثمان وزوجه مع المهاجرين.وبذلك يكون رضى الله عنه قد هاجر الهجرتين.
جهاده فى سبيل الله وتسميته بذى النورين
شهد عثمان رضى الله عنه المشاهد كلها مع رسول الله ماعدا غزوة بدر فان النبى لما خرج الى بدر خلفه على ابنته رقية يمرضها_فقدكانت مريضة وليس معها أحد_ولما عاد رسول الله من الغزوة علم أن ابنته قد لحقت بجوار ربها فحزن حزنا شديدا و واسىعثمان فضرب له بسهمه و أجره كمن شهد بدرا,ثم زوجه من ابنته الثانية أم كلثوم...وسمى ذا النورين لجمعه بين بنتى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
موقفه فى تجهيز جيش العسرة (غزوة تبوك)
روى عبد الرحمن بن سمرة أن عثمان جاء الى النبى بألف دينار فى كمه حين جهز جيش العسرة, فنثرها فى حجره ,فرأيت النبى صلى الله عليه وسلم يقلبها فى حجره ويقول :ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم ,ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم.
يقول ابن شهاب الزهرى :قدم عثمان لجيش العسرة تسعمائةو أربعين بعير وستين فرس أتم به الألف.
الحبيب يبشره بالشهادة والجنة
عن أبى موسى رضى الله عنه -قال "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل حائط وأمرنى بحفظ باب الحائط ,فجاء رجل يستأذن فقال ائذن له وبشره بالجنة فأذا أبوبكر ,ثم جاء آخر يستأذن فقال ائذن له وبشره بالجنة فاذا عمر ,ثم جاء آخر يستأذن فسكت هنيهة ثم قال :ائذن له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه فاذا عثمان بن عفان"
يقرأ القرأن كله فى ركعة واحدة
قال عبد الرحمن التيمى قلت لأغلبن الليلة على المقام فسبقت اليه ,فبينما أنا قائم أصلى اذ وضع رجل يده على ظهرى,فنظرت فاذا هو عثمان وهو خليفة , فتنحيت عنه فقام فما برح قائما حتى فرغ من القرآن فى ركعة لم يزد عليها .
فلما انصرفت قلت :يأمير المؤمنين, انما صليت ركعة؟
قال: أجل هى وترى.
وعن الحسن ,قال :قال عثمان "لو أن قلوبنا طهرت ما شبعنا من كلام ربنا وانى لأكره أن يأتى علىّ يوم لا أنظر فى المصحف"
وقتل رضى الله عنه والمصحف فى حجره.
تجارة رابحة مع الله
قحط الناس فى أيام أبوبكر فقال لهم :ان شاء الله لا تمسون غدا حتى يأتيكم فرج الله..فلما كان صباح الغد قدمت قافلة لعثمان فغدا عليه التجارو سألوه أن يبيعهم قافلته ,فسألهم كم تربحونى ؟قالوا :العشرة اثنى عشر,قال :قد زادنى ,قالوا فالعشرة خمسة عشر,قال:قد زادنى ,قالوا :من زادك ونحن تجار المدينة؟قال :انه الله زادنى بكل درهم عشرا فهل لديكم أنتم مزيد؟فانصرف التجار عنه وهو ينادى :اللهم انى وهبتها فقراء المدينة بلا ثمن ,وبلا حساب.
خلافته الراشدة
لما آلت اليه الخلافة ,فتح الله على يديه أرمينية و القوقاز ونصر المسلمين وسودهم على خراسان وكرمان وسجستان وقبرص و طرف غير قليل من افريقية.
جمع القرأن فى عهده
عن أنس بن مالك :أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان رضى الله عنه وكان يغازى أهل الشامفى فتح أرمبنبة وأذربيجان مع أهل العراق ,فأفزع حذيفة اختلافهم فى القراءة فقال :يأمير المؤمنين أدرك الأمة قبل أن يختلفوا فى الكتاب اختلاف اليهود والنصارى.فأرسل الى أم المؤمنين حفصة أن أرسلى الينا بالصحف ننسخها فى المصاحف ثم نردها اليك.فأرسلت بها ,فأمر زيد بن ثابت وعبدالله بن الزبير وسعد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث فنسخوها فى المصاحف ,فرد عثمان الصحف الى حفصة ,وأرسل الى كل أفق بمصحف مما نسخوا وأمر بما سواه أن يحرق"
وحان وقت الرحيل
قال الحسن البصرى "عمل أمير المؤمنين ثنتى عشرة سنة لا ينكرون من امارته شيئا ,حتى جاء فسقه فداهن والله فى أمره أهل المدينة "
وعن أبى أمامة قال :كنا مع عثمان وهو محصور فى الدار ,فخرج الينا وهو متغير لونه فقال :انهم يتوعدوننى بالقتل ,قلنا يكفيكهم الله ياأمير المؤمنين,قال: وام يقتلوننى ؟سمعت رسول الله يقول "لا يحل دم امرئ مسلم الا باحدى ثلا ث: كفر بعد اسلام ,أو زنا بعد احصان ,أو قتل نفس بغير نفس,فوالله ما زنيت فى جاهلية ولا اسلام,ولا أحببت أن لى بدينى بدلا منه منذ هدانى الله ولا قتلت نفس فبما يقتلوننى"




وعن عبد الرحمن أن عثمان حين حوصر أشرف عليهم وقال :"أنشدكم بالله,ولا أنشد الا أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم:ألستم تعلمون أن رسول الله قال من حفر رومة(البئر)فله الجنة فحفرتها؟ألستم تعلمون أنه قال من جهز جيش العسرة فله الجنة فجهزته؟ قال :فصدقوه بما قال.
ولما اشتد حصار الثوار لداره ,قال للصحابة الذين تجمعوا حول داره ليواجهوا الثوار بالسلاح :"ان أعظمكم عنى غناء , رجل كف يده وسلاحه"
ويقول للحسن والحسين وابن عمر وعبد الله بن الزبير وشباب الصحابة الذين أخذوا مكانهم لحراسته :أناشدكم الله وأسألكم به ألا تراق بسببى محجمة دم.
حاصره الثوار أربعين يوما منعوه زواده ومنعوه الماء الذى تتفجر به بئر رومة التى اشتراها من خالص ماله وأهداها للمسلمين
حاصروه أربعين يوما وعنده فى الدار من المهاجرين و الأتصار قريب من سبعمائة و خلق من مواليه ,ولو تركهم لمنعوه ,فقال لهم :أقسم على من لى عليه حق أن يكف يده وأن ينطلق الى منزله .وقال لرقيقه :من أغمد سيفه فهو حر.
وعن نافع عن ابن عمر أن عثمان أصبح يحدث الناس قال :رأيت النبى فى المنام فقال "ياعثمان أفطر عندتا"فأصبح صائما وقتل من يومه.
ولما أصابوا كفه قال "والله انها لأول يد خطت المفصل وكتبت آى القرآن"وسال الدم على قوله تعالى:"فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم " (البقرة 137)
وحين تمدد جثمانه كان كتاب الله لصيقه وصديقه ..ومن أولى بذالك منه وهو الذى وحده وحفظه وافتداه.


ان الله يدافع عن الذين آمنوا

وها هى صورة مشرقة من دفاع الله عن عثمان بعد موته هذا غير العذاب الذى سيلاقيه قاتلوه يوم القيامة .
عن أبى قلابة قال "كنت فى رفقة بالشام ,وسمعت صوت رجل يقول :ياويلاه النار .قال فقمت اليه ,واذا رجل مقطوع اليدين والرجلين من الحقوين ,أعمى العينين منكبا لوجهه ,فسألته عن حاله فقال:
انى كنت ممن دخل على عثمان الدار ,فلما دنوت منه صرخت زوجته فلطمتها ,فقال (أى عثمان):"مالك قطع الله يديك ورجليك وأعمى عينيك ,وأدخلك النار " فأخذتنى رعدة عظيمة ,وخرجت هاربا فأصابنى ماترى ولم يبق من دعائه الا النار.
فقلت له :بعدا لك وسحقا.
وقال يزيد بن حبيب :"ان عامة الذين ساروا الى عثمان جنوا".


فرضى الله عن عثمان وعن سائر الصحابة أجمعين


من كتاب أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم
جمع وترتيب الشيخ/ محمود المصرى

.................................................. ...........................


علي بن أبي طالب
<< كرم الله وجهه>>

*_________________*




علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي لقبه أميرالمؤمنين كنيته أبو الحسن أبو تراب و حيدرة ، ولد سنة 600م في مكة، وتربى في بيت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم الذي كفله مساعدة لعمه أبي طالب ثم زوجه ابنته فطمة الزهراء هورابع الخلفاء الراشدين عند أهل السنة والجماعةأول الأئمه عند الشيعة. اتفق المسلمون على فضله و عرف بالعلم و الحلم والشجاعة والكرم. هو أول من آمن وصلى مع رسول الله مع أبي بكر وخديجة. يوجد كثير من فضائلة عند أهل السنة والجماعة في صحاح الستة و كتب الحديث النبوي الشريف وغير.

*___________________*

== أمه ==
أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف وكانت من رسول الله بمنزلة الأم، ربته في حجرها وكانت من السابقات إلى الإيمان وهاجرت معه إلى المدينة، وكفنها النبي بقميصه ليدرأ به عنها هوام الأرض وتوسد في قبرها لتأمن بذلك ضغطة القبر.
*_________________*
أبوه :::

هو أبو طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب واسم عبدالمطلب شيبة الحمد وكنيته أبو الحارث وكان ولد أبي طالب طالبا ولاعقب له وعقيلا وجعفرا وعليا كل واحد أسن من الآخر بعشر سنين.
اختلف المسلمون في شانه وانقسموا إلى فريقين، الفريق الاول رأى بانه اسلم بدليل ما نطق به من الشعر الكثير في مدح النبي وتشجيعه على نشر الدعوة وحمايته من كيد قريش واستدلوا ايضا بما روي عن نطقه بالشهادة حال الموت وسماع اخيه العباس منه ذلك وهذا الرأي هو ما تبنته الشيعة. أما جل أهل السنة فقد ادعوا أنه مات ولم يؤمن.
**
==قاتله==
[[عبد الرحمن بن ملجم]]
**

== ألقابه ==
=== ألقابه عند الشيعة ===
منها:
*أمير المؤمنين ،
* و أبو الحسن ،
* و أبو الحسنين ،
* و أبو الريحانتين ،
* و يعسوب المؤمنين ،
*و أبو تراب ،
*و مبيد الشرك والمشركين،
* و قاتل الناكثين والقاسطين والمارقين ،
* و ولي أمر المؤمنين ،
* وزوج البتول ،
* وأبو السبطين ،
* وأمير البررةِ ،
* وقاتل الفجرة ،
* وصاحب اللواء
* الصديق الاكبر
* الفاروق الاعظم
وسيد العرب ، و خاصف النعل ، والشاهد ، وباب مدينة العلم ، وغرة المهاجرين ، وصفوة الهاشميين ، والكرار غير الفرار ، وأبو الأرامل ، والأيتام ، وهازم الأحزاب ، وقاصم الأصلاب ، قتال الألوف، ومذل الأعداء ، ومعز الأولياء، وأخطب الخطباء ، و قدوة أهل الكساء أبوالشهداء، و أشهر أهل البطحاء ، و مثكل أمهات الكفرة، ومفلق هامات الفجرة ، وومميت البدعة ومحيي السنة، وموضع العجب ، وليث الغابة، والخليفة الأمين ، و العروِة الوثقى ، وابن عم محمد رسول الإسلام، و غيث الورى، ومصباح الدجى ، و الضرغام ، والهاشمي المكي المدني الأبطحي الطالبي ، وهذا قليل من كثير من ألقابه عند الشيعة.
===ألقابه عند السنة===
*أمير المؤمنين
*أبو الحسن
*أبو الحسنين
*أبو تراب
*أبو السبطين
*عده اهل السنة من كبار الصحابة والسابقين، فقد شارك رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه أجمعين في جميع غزواته إلا واحدة وهي تبوك وكان الليث الفاتك في جميعها سيما معركة بدر الكبرى والاحزاب وخيبر، وحارب من خالفه لأنهم خرجوا عن طاعة ولي أمر المسلمين عندما أصبح خليفة المسلمين، وقتل شهيدا فلا نامت أعين الجبناء الحاقدين.
* وعده الشيعة الوارث الشرعي للخلافة إذ أنهم رأوها مقاما من الله شامخا لا يحق لغيره تنصيب وليه وهو الشجاع الكرار ليس بالفرار كما وصفه رسول الله -صلى الله عليه وآله وصحبه أجمعين وسلم-، ولم يكن أحد من المشركين يجرؤ على التعرض لرسول الله عليه الصلاة والسلام مادام علي معه، وكان أشد العرب وأشجعهم وخيبر وحنين تشهدان له، وما كان عليه السلام جبانا أو يخشى أحد غير الله إلا أنه وكما كان ولي أمر المؤمنين ووصي رسول رب العالمين فعليه أن يحرص على المصلحة العامة ويراعي أمور المسلمين ويبادر بالأولى ثم الأولى فقد يلجأ للتقية (والتي هي إتقاء وأجتناب الشر بافضل وسيلة) عند الضرورة كما استعملها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بداية دعوته حين أتقى شر المشركين بإخفاء الدعوة إلى أن اتاه الأمر الرباني، وكما فعل الصحابي [[عمار بن ياسر]] -رضي الله عنه- لما هدده المشركين بالقتل إن لم يكفر فادعى الكفر ولم يعيب رسول الله منه ذلك بل أقره.

=== نشأته === (حسب الرواية الشيعية)
ولد في [[13 رجب]] في الكعبة المشرفة حينما أنشق جدار الكعبة ودخلت أمه فاطمة بنت أسد لتمكث في الكعبة مدة ثلاثة أيام حيث أجتمع العديد من الناس العرب و العجم إلى أن خرجت أمُهُ فاطمة ومعاه علي بن ابي طالب ، وهو ابن عم [[محمد بن عبدالله]] رسول الله وصهره على ابنته [[فاطمة بنت محمد|فاطمة]] ووالد [[الحسن بن علي|الحسن]] و[[الحسين بن علي|الحسين]] ، أمه [[فاطمة بنت أسد]] وهي هاشمية.
هو أول من صدق محمدا رسول الله من الصبيان في دعواه مع [[أم المؤمنين]] السيدة [[خديجة بنت خويلد|خديجة]] وهو ابن عشر سنين. كفله محمد بن عبد الله قبل أن [[إسلام|الرسالة]] لأن [[قريش]]اً أصابتهم أزمة شديدة، وكان أبو طالب كثير العيال.

شهد علي المعارك كلها مع [[محمد بن عبد الله|محمد]](صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) إلا [[تبوك]] حيث استخلفه محمد على ال[[مدينة]]. كان في [[غزوة أحد]] قائد ميمنة [[اسلام|المسلمين]] وثبت فيها واصيب بست عشرة ضربة. وفي [[غزوة الخندق]]، قتل [[عمرو بن ود]] العامري. و قد فتح [[خيبر]] . وكان كاتب [[صلح الحديبية]] وهو الذي أبى أن يمحو جملة "رسول الله" من الوثيقة التي طالب بها [[سهيل بن عمرو]] مفاوض [[قريش]].هو من كُتَّاب الوحي، ورويّ له عن محمد أحاديث كثيرة.
عندما هاجر النبي مع الصحابي الجليل [[أبو بكر الصديق|أبى بكر الصديق]] إلى [[المدينة المنورة]]، أمره الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه أجمعين أن يجلس في فراشه حتى لا يعرف أهل [[قريش]] بمغادرته إلى المدينة من [[مكة]]حيث اتفق ال[[مشرك]]ون على اختيار من كل قبيلة فارس ليضربوا ضربة رجل واحد ويتوزع دم الرسول -صلى الله عليه وسلم- على القبائل ولا يستطيع بنو هاشم المطالبة به وبالتالي كان موقف علي من نومه في فراش الرسول دلالة على شجاعته وجرأته وحبه للرسول.

* *

==فضائله==

حديث الغدير :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل بغدير خم ؛ أخذ بيد علي فقال : "ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ !" ، قالوا : "بلى" ، قال : "ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ !" ، قالوا : "بلى" ، قال : "اللهم ! من كنت مولاه ؛ فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه" ، فلقيه عمر بعد ذلك ، فقال له : "هنيئا يا ابن أبي طالب ! أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ".
حديث الراية :
قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم خيبر : ( لأعطين الراية غدا رجلا يفتح على يديه ، يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ) . فبات الناس ليلتهم : أيهم يعطى ، فغدوا كلهم يرجونه ، فقال : ( أين علي ) . فقيل : يشتكي عينيه ، فبصق في عينيه ودعا له ، فبرأ كأن لم يكن به وجع ، فأعطاه ، فقال : أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا ؟ فقال : ( انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ، ثم ادعهم إلى الإسلام ، وأخبرهم بما يجب عليهم ، فوالله لأن يهدي الله رجلا بك ، خير لك من أن يكون لك حمر النعم )

حديث المنزلة:
روي أن عليا رضي الله عنه خرج مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى جاء ثنية الوداع وعلي رضي الله عنه يبكي يقول: "تخلفني مع الخوالف"، فقال: "أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة"

.................................................. ............................


تحياتي لكم




lug,lhj uk hgogthx hgvha]dk hgogthx hgvha]dk




 

 

 


 
قديم منذ /27-10-2010, 10:04 PM   #2 (permalink)
• حبآيبَ دآتا لآيفَ ∞
الصورة الرمزية The forgotten person

  The forgotten person غير متواجد حالياً

    عُضويتيّ » 105498

    تسجيليّ » Sep 2010

    مُشآركاتيَ » 26

    نقآطيّ » 10

    قطآفي »  

iraq

مشكور اخي على الموضوع الرائع بارك الله بيك




 

 

 


 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 
قديم منذ /28-10-2010, 06:30 PM   #3 (permalink)
• بداًيہ تإلق ≠

  ♥ ѕнα∂α ♥ غير متواجد حالياً

    عُضويتيّ » 57395

    تسجيليّ » Oct 2009

    مُشآركاتيَ » 3,782

    نقآطيّ » 61566

    قطآفي »  

أنثى brazil

يسلموووووووووووو على الموضوع والله يعطيك العافية

وجعله في ميزان حسناتك




 

 

 


 
قديم منذ /28-10-2010, 08:32 PM   #4 (permalink)
• حبآيبَ دآتا لآيفَ ∞
الصورة الرمزية صفر

  صفر غير متواجد حالياً

    عُضويتيّ » 107242

    تسجيليّ » Sep 2010

    مُشآركاتيَ » 1,776

    نقآطيّ » 11768

    قطآفي »  

saudi arabia

السلام عليكم ورحمة الله وبركته مشكور اخي على الموضوع الرائع بارك الله فيك




 

 

 


 
قديم منذ /29-10-2010, 11:42 AM   #5 (permalink)
مرآقبة سآبقة ~
الصورة الرمزية i7san

  i7san غير متواجد حالياً

    عُضويتيّ » 35572

    تسجيليّ » Jun 2009

    مُشآركاتيَ » 9,767

    نقآطيّ » 348508

    قطآفي »  

libya

يــغــلق لعدم ذكـــر منقول..+للاطلأآ‘ع على القواآنين

http://www.anime-toon.net/t176959.html




 

 

 


 

« العلم حياة ونور ، والجهل موت وظلمة ،
والشر كله سببه عدم الحياة والنور،
والخير كله سببه النور والحياة ،
فإن النور يكشف عن حقائق الاشياء، ويبين مراتبها، والحياة هي المصححة لصفات الكمال، الموجبة لتسديد الاقوال والاعمال، فكلما تصرف من الحياة فهو خير كله، كالحياء؛ الذي سببه كمال حياة القلب وتصوره حقيقة القبح ونفرته منه، وضده الوقاحة والفحش؛ وسببه موت القلب وعدم نفرته من القبيح، وكالحياء الذي هو المطر الذي به حياة كل شيء...»

أبن القيم الجوزية

 

 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معلومات, الخلفاء, الراشدين, عن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقهى داتا لايف لاستفسارات ودردشة الأنمي Allen Walker. الأرشيفَ ! 197 30-07-2014 06:00 AM
Manga 'D.Gray-Man' is the best ! Lavi. عالم المانجا 34 04-07-2013 06:19 PM
معلومات عن الصدقة ، فضل الصدقة ، ماهي الصدقة ليالي الحب مقتطفات إسلامية 0 04-05-2013 09:32 AM


الساعة الآن 08:51 AM بتوقيت المملكه العربيه السعوديه.


owered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc

إدارة الموقع غير مسؤولة عن أي مقال أو موضوع ، و كل كاتب مقال أو موضوع يُعَبّر عن رَأْيَهُ وَحْدَهُ فقط
 Disclaimer: This site does not store any files on it's server. We only index and link to content provided by other sites

Security team